نايل سات 201 – 7 درجات غرب - التردد: 12188 استقبال أفقي - معدل الترميز  27500 - عامل تصحيح الخطأ 3/4 أو AUTO
970×90
970×90
970×90
970×90
الأخبار

قطع عطلته لمساعدتهم .. طبيب أسترالي من أبطال إنقاذ «أطفال الكهف» بتايلاند

قطع عطلته لمساعدتهم .. طبيب أسترالي من أبطال إنقاذ «أطفال الكهف» بتايلاند

نجح فريق إنقاذ أمس (الثلاثاء) في انتشال آخر أربعة من بين 12 فتى تايلانديا ومدربهم من كهف غمرته المياه بشمال البلاد، في نهاية ناجحة لمهمة محفوفة بالمخاطر حظيت باهتمام عالمي منذ أكثر من أسبوعين.

وبين الأشخاص الذين كرسوا وقتهم ومجهودهم الكامل لمحاولة إبقاء الأطفال ومدربهم على قيد الحياة وبصحة جيدة، هو الطبيب والغطاس الأسترالي ريتشارد هاريس، الذي وصل إلى عمق الكهف وقرر خوض غمار التجربة المرعبة مع الأطفال حتى النهاية.

وبينما كان هاريس يقضي إجازته السنوية على شواطئ تايلاند، قرر التطوع لمساعدة الأطفال العالقين بالكهف، وقام فورا بالاتصال بالجهات المعنية، وتمكن من الوصول إلى داخل الكهف، حيث قضى مع الأطفال 3 أيام.

وقام هاريس بفحص الأطفال وبتحديد الأضرار الجسدية التي تعرضوا لها جراء النقص في أشعة الضوء والأكسجين، وهو من حدد أي من الأطفال سيخرجون أولا، وفقا لحالتهم الصحية.

وتمت عملية الإنقاذ تحت إشرافه الطبي، وأصبح اليوم من «أبطال عملية الإنقاذ الشجاعة»، وفقا لتقرير هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

لكن احتفالات هاريس بخروج الأطفال مع مدربهم بخير لم تكتمل، حيث انصدم الطبيب الأسترالي المتعدد المواهب، بوفاة والده اليوم (الأربعاء).

وأفادت وزيرة الشؤون الخارجية الأسترالية جولي بيشوب بأن هاريس «كان جزءا لا يتجزأ من عملية الإنقاذ المتقطعة»، وذكرت أنه لم يغادر للحظة مكان الحادثة، وبذل كل جهوده داخل الكهف وخارجه للمساعدة في المهمة.

وأضافت أن الطبيب كان معروفا دوليا بخبرته في إنقاذ الأشخاص العالقين داخل الكهوف والأماكن الضيقة.

وحوصر أعضاء فريق «وايلد بورز» لكرة القدم الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما مع مدربهم (23 عاما) أثناء استكشافهم مجمع كهوف في إقليم تشيانغ راي يوم 23 يونيو (حزيران)، حيث غمرت مياه الأمطار الغزيرة الأنفاق.

وأعلنت وحدة تابعة للقوات الخاصة بالبحرية التايلاندية أمس إخراج جميع الفتية وكتبت على صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»: «خرج الاثنا عشر عضوا في فريق وايلد بورز ومدربهم من الكهف وهم بخير».

وعثر غواصان بريطانيان على الفتية ومدربهم جائعين وجالسين في الظلام على ضفة موحلة في غرفة مغمورة جزئيا على بعد عدة كيلومترات داخل الكهف الأسبوع الماضي.

وبعد التخطيط لعدة أيام لإخراجهم، بدأت يوم الأحد عملية إنقاذهم.

وجرى إنقاذ ثمانية فتية، وخرجوا محمولين على محفات، خلال اليومين الماضيين، إذ تم إنقاذ أربعة أول يوم أي الأحد، وأربعة آخرين يوم الاثنين. ونجحت أمس عملية إنقاذ الأربعة الباقين والمدرب.

print
المصدر : NBN

ذات صله

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

} } //end class